Dr. Sami Kleib / مؤسس ورئيس تحرير: د.سامي كليب

رواية الصدفة التي صُنفت ثانية بعد الانجيل

415
news room December 6,2020

أشواق علي محمود 

عنوان "ذهب مع الريح" أغراني أيما إغراء وتقت لأدخل بين السطور و أكنه سره...وسرعان ما جذبتني التفاصيل، لربما عائلات النبلاء فعلت فعلها في التأسيس لجاذبية خاصة قبل اكتشاف أسرارها الاخرى.عالم من الثراء واللهو والجمال. وصف دقيق للأسر الريفية المالكة التي تستمع بحياة الترف على عاتق طبقة الزنوج حيث يظهر ولاء البعض لأسيادهم البيض .

 هي حقيقة حسن معاملة أم خيال أم انعدام معرفة بسبب الانقطاع مع الكثير من الخارج؟ لا ندري لكن هؤلاء الزنوج العبيد عند أسيادهم، نجدهم في الرواية يذرفون  الدموع عند انعتقاهم، ومنهم "مامي" المربية المخلصة لسكارليت التي لازمتها في كل لحظاتها ورفضت مغادرتها رغم صدور قرار بتحرير العبيد وهو العنوان الأبرز للحرب الأهلية في أمريكا.

 قد يكون الأمر تجميلا للعلاقة بين السود والبيض ولكن أي عقل يتقبل أن يرفض المرء حريته؟؟ربما هو الخوف من مواجهة حياة لم يعتدها  إلى حد اعتبارها جريمة . تأخذنا مارغريت ميتشل في ما يزيد عن ألف صفحة إلى تلك المروج الخضراء الممتدة امتداد أفق والتي تضيق بحكايا مالكيها في فترة حرجة وصفت بالأعنف في تاريخ أمريكا حيث نشبت الحروب بين أهل الشمال الذين يسعون لتحرير العبيد و أهل الجنوب الذين يرفضون ذلك، فتضعنا بداية أمام غرور سكارليت تلك الشقراء الأمريكية ذات الجمال الأخاذ والتي سلبت لب الكثيرين من الشبان إلا ذاك الذي شغف به قلبها آشلي النبيل الوسيم فقد آثر الارتباط بميلاني بعقلها وروحها وأفكارها..

هي قصة حب من طرف واحد أشبه ما تكون برهان أناني ساذج من قبلها حيث يقودها طيشها لإيقاع شقيق ميلاني  بحبها والزواج منه. وفي معمعة الحرب الدائرة يصبح وضع معظم العائلات ولاسيما الارستقراطية في حالة يرثى لها وتأتيها أخبار مزرعة أهلها تارا تباعا" بعد سفرها مع عائلة زوجها ،وما آلت إليه الأحوال هناك من تخريب وتهجير ومن ثم دخول بتلر إلى حياة العائلة فيقدم نفسه كتاجر ثري. هو الشخصية الساخرة والانتهازية التي تعيش بلا هدف فقط لأجل المال و المال فقط ، لا يهمه الجثث المتراكمة.

يغيب بتلر عن المشهد  وتزيد الكاتبة من وتيرة الأحداث لترفض الأرملة الشابة الحال التي وصلت اليها وتشتعل نيران الطموح مجددا باتباع مبدأها :الغاية تبرر الوسيلة ، فتقرر خطف فرانكلين الثري من أختها بعد موت زوجها الأول على اعتبار انها  لم تخلق للتعاسة والشقاء. وفي غياب آشلي تأخذ سكارليت على عاتقها مهمة الاهتمام بزوجته وطفله..

أي حب هذا الذي يجعلها تهتم بعائلة عشيقها؟؟ وبعد موت زوجها فرانكلين في هجوم على البلدة يتجرأ أحد العبيد الذين استغلوا الحرب وجمعوا ثروة لا بأس بها على طلب يدها فترفضه بازدراء وعنصرية.

هنا بالضبط تضعنا الكاتبة وجها لوجه مع لعبة القدر التي قلبت الموازين وساوت بين الأسياد والعبيد لتحقيق نوع من الإنسانية .شخصية سكارليت جمعت المتناقضات بشيء من الجاذبية، فهي  عنيدة، طموحة ،مغرورة وجامحة. لم تتوان عن إظهار اهتمامها بآشلي وخاصة بعد رعايتها لأسرته ولكنه يرفضها بلطف ويرحل فهو لا يقوى على احتواء كل ذاك الجبروت والجمال والغرور لذا تغضب منه وتعود لزيارة بتلر في السجن على خلفية تورطه بالسرقة وجمعه ثروة ويوافق على الزواج منها وتعود ملكة على عرش مملكتها لتتوالى الأحداث وتؤلمنا النهاية حيث يتركها بتلر سجينة أشجانها ويمضي.لوأنها  فهمت الذي أحبته ما أحبته ولو فهمت الذي أحبها لما فقدته.

نحن أمام رواية كلاسيكية تاريخية بأحداث مشوقة وتعتبر رائعة مارغريت ميتشل الوحيدة. ذلك ان هذه الكاتب  التي حققت شهرة واسعة  بفضل روايتها هذه، كانت تكتب قتلا للملل بعد إصابتها بمرض ولم يخطر في بالها أنها ستغزو العالم بكتاب.

 كانت أحداث الرواية  متداخلة و على صفحات متفرقة فجمعها زوجها الذي يعمل رئيس تحرير صحيفة خاصة به في كتاب وحثها على نشرها لتحقق الرواية نجاحا باهرا غير متوقع و تحصد العديد من الجوائز.

 توفيت ميتشل باكرا وهي في منتصف العمر وفي عز وعطائها وأوج ألقها،  إثر حادث أليم عن عمر يناهز الثامنة والأربعين عاما مخلفة هذه الرائعة الأدبية والتي صنفت في أحد الاستفتاءات بالمرتبة الثانية بعد الإنجيل..

 

 

الروائية مارغيريت ميتشل : سيرة مختصرة

·     ولدت في 8 نوفمبر 1900 بولاية أتلانتا الأمريكية، في كنف عائلة ارسلت العديد من أبنائها للقتل في الجيش الاميركي في خلال الحرب الأهلية   

·      تأثرت منذ نعومة أظافرها  بقصص الحرب وروايات الناس عنها.

·      خطيبها الأول   كليفورد هينري، التحق بالجيش الأمريكي في الحرب العالمية الأولى، وقتل وهو يؤدي واجبه في فرنسا عام 1918.

·     فقدت والدتها بعد عام على فقد خطيبها بسبب وباء الانفلوينزا، فتولت رعاية عائلتها واخوتها   

·     بدأت حياتها العملية عام 1921 كصحافية مخبرة في صحيفة أتلانتا، وبعد اقل من 4 سنوات أي في  عام 1925 تزوجت رئيس تحريرها جون مارش واعتزلت الصحافة

·     المرض الذي أبقاها في المنزل دفعها للكتابة، ولم تعتقد يوما ان روايتها الاولى هذه ستجعل منها حدثا أدبيا عالميا قل نظيره.

رواية ذهب مع الريح تُرجمت الى معظم دول العالم واقتبست لفيلم سينمائي شهير حمل الاسم عينه. 
 

الكاتب

أشواق علي محمود استاذة تتخصص بالترجمة تهتم بالكتابة والادب

الكاتب:أشواق علي محمود

  • للمشاركة