Dr. Sami Kleib / مؤسس ورئيس تحرير: د.سامي كليب

قتل الابل في استراليا، والجوع يقتل فقراء العالم

4182
news room January 11,2020

 

 

شرعت أستراليا قبل أيام بإعدام عشرة ألاف جمل من أصل مليون جمل منتشرة في صحرائها الواقعة شمال غبر البلاد، وذلك عبر إطلاق الرصاص عليها من المروحيات. واستمر الأمر ٥ أيام متتالية. لماذا؟

 

تعود أسباب هذه العملية لاستفحال ظاهرة الاحتباس الحراري والجفاف المستمرين بسبب الغازات المنبعثة من الجمال، وتقول صحيفة "ديلي ميل" ان الجمل الواحد ينتج سنويا ما يعادل طنا من غاز ثاني أكسيد الكربون، كما انه يحتاج الى كميات كبيرة من المياه.

 وفيما أدت الحرائق الهائلة التي نشبت في استرااليا مؤخرا إلى مقتل ملايين الحيوانات ونزوح الإبل وتشتتها في المناطق العمرانية بحثا عن الماء، فان تلك المناطق تعيش نقصا حادا بالمياه، ما دفع السلطات الى قتل تلك الإبل التي خلّفت ذعرا كبيرا لدى السكان حين اجتاحت أماكن سكنهم.   

 

 "مجزرة الإبل” هذه كما أطلق عليها أنصار البيئة وحماية الحيوانات، اثارت موجات استنكار واسعة وانتقادات كثيرة في مختلف وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي، التي صبّت جام غضبها على الحكومة الأسترالية، وطالبت بحلول إنسانية تحمي الناس وتحافظ على حياة هذه الثروة الحيوانية الكبيرة في البلاد.   

 

من مفارقات القدر والظلم الانسانين، انه بينما تُقتل الإبل في استراليا فان 850 مليون شخص عبر العالم يعانون من سوء التغذية الحاد، أي ما يعادل ١١ بالمئة من سكان كوكبنا.

ألم يكن من الأفضل توريد هذه الإبل الى الدول الفقيرة، فيكسب الاستراليون حسنتين، اولاهما اطعام الفقراء، وثانيتهما، الحفاظ على حياة هذه المخلوقات التي لم تؤذ الانسان يوما وانما أمنت له الحليب واللحوم والنقل.

الكاتب

عائشة بن دحمان عائشة- الجزائر طالبة أدب عربي، مهتمة بالقضايا الإنسانية والدفاع عن حقوق الحيوان

الكاتب:

  • للمشاركة