Dr. Sami Kleib / مؤسس ورئيس تحرير: د.سامي كليب

قراءة سريعة في كتاب " الإهانة" لعالِم المستقبليات المهدي المنجرة.

213
news room July 27,2020

الرباط- أيمن المرابط 

"لم تعد لدينا أية شرعية حقيقية دوليا، فأمريكا تقول إنها تعتبر قرارها ودفاعها عن شعبها هو الشرعية، وتمنح لنفسها الحق في التدخل في أي مكان تريد، وفي أي وقت تريد، ولا أحد يعارضها". عبارة قالها عالم المستقبليات المغربي المهدي المنجرة في معرض كتابه "الإهانة في عهد الميغا إمبريالية"، يصف بها حجم الإهانة والذل الذي لحق بدول العالم العربي التي تدخل في صنف دول العالم الثالث. 

 الكتاب الصادر عام 2004، يأتي في 267 صفحة، هو عبارة عن سلسلة محاورات صحفية وحوارات حية، وشهادات تاريخية مع منابر اعلامية دولية ووطنية، تغطي مساحة ما يعرف بالتاريخ الراهن، حوالي عشرين حوارا صحفيا، وستة مقالات صحفية.

المهدي المنجرة لمن لا يعرفه، كاتبٌ مغربي فذ سبق الكثير من الكتاب العالميين في وضع اليد على مآسي العالم، واستند اليه كبار الكتاب والمؤرخين ومنهم صمويل هانتغتون وفرانسيس فوكويوما في نظريته حول صدام الحضارات وضرورة تلاقي الثقافات، كما حصل على اعلى وسام من امبراطور اليابان.

 يرى المنجرة  في كتاب الإهانة  بأن الذُلّ شرّ قديم يعودُ لِيُبسط هيمنته على العالم، وإن المهانة غَدت شكلاً للحكم ونَمطاً لتدبير المجتمعات وطنياً وعالمياً. ذلك أن القوى العالمية الكبرى وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية، تُمارس الإذلال على بلدان العالم، حيث تَنصاع لذلك كثير من الدول من غير اعتراضات، قبل أن تُمارس هذه الدول الإذلال بِدَورها على جماهيرها ذاتها.

يتناول أيضا وضعية العالم بعد سقوط جدار برلين، وبزوغ  مشاريع الهيمنة على العالم عبر استراتيجيات غير معهودة في تاريخ الصراع الحضاري بين الأمم، أبرزها الهيمنة الثقافية والإعلامية والتكنولوجية أيضا.

 ويستشرف من خلال الوقائع والأحداث ما يمكنه أن يحدث مستقبلا في بلدان العالم العربي. والحقيقة أن كل توقعاته كانت في محلها

يشرح المنجرة بإسهاب حيثيات التفوق الأمريكي على دول العالم، وينتقد الدور السلبي الذي تلعبه أنظمة دول العالم في ترسيخ هذا التفوق الذي تحول إلى الهيمنة وبالتالي قيام القوى المهيمِنة بإهانة الدول بشعوبها وحكامها وإذلالهم

 

الكاتب

ايمن المرابط كاتب وباحث جامعي الرباط- المملكة المغربية

الكاتب:أيمن المرابط

  • للمشاركة