Dr. Sami Kleib / مؤسس ورئيس تحرير: د.سامي كليب

جبنة الحلّوم،تُشعل أزمة إقليمة أوروبية؟

1611
news room May 4,2021

خاص موقع خمس نجوم-بروكسيل 

  قرّر الإتحاد الأوروبي منح صفة " المُنتج المراقب" ، أو " العلامة التجارية المعتمدة " AOC  لجبنة الحَلّوم الشهيرة المُصنّعة في شمال قبرص التركي، وذلك بعد عقود طويلة على قرار مماثل كان قد أعطي لقبرص اليونانية. وذلك في سياق المساعي الأوروبي لتوحيد قسمي الجزيرة ، قبل اسابيع من المؤتمر الدولي الذي يُعقد آخر الشهر الحالي في جنيف  لإعادة إطلاق المحادثات بين الجانبين القبرصيين، والمتوقفة منذ 4 أعوام.

اذا كان أهل الشرق العربي يُطلقون على هذه الجبنة إسم " حلّوم" ( ولم ينجحوا طبعا في تصديرها)، فإن اليونانيين يسمّونها " حَلّومي" والناطقين بالتركية :" حِلّيم". وهي جبنة مصنوعة من 3 مصادر حليب، اي البقر والماعز والغنم بمقادير مختلفة، وغالبا ما تكون عالية الملوحة قليلا، وتُستخدم للأكل مُباشرة أو من خلال بعض الوجبات والحلويات الأخرى.

في 12 نيسان/ابريل الماضي، قررت المفوّضية الأوروبية السماح وللمرة الأولى باستيراد هذه الجبنة من شمال جزيرة قبرص أيضا، وذلك عبر جمع الاسمين اليوناني والتركي بإسم جديد هو جبنة " Halloumi-Hellim"

اللافت أن هذه الخطوة الأوروبية أثارت شكوكا عند الطرفين اليوناني والتركي لقبرص:

·      فالجانب القبرصي اليوناني  يرى مصدرين للقلق، أولهما سياسي ذلك  أن في الخطوة الأوروبية شبه اعتراف بقبرص التركية وهو ما لم يحصل منذ إحتلال تركيا للشمال في العام 1974، وثانيهما إقتصادي حيث سيوفّر للجانب القبرصي التركي مداخيل أوروبية ويفتح الأسواق الأوروبية ربما لمنتجات أخرى لاحقا . فعلى سبيل المثال أن الجنوب اليوناني للجزيرة يصّدّر سنويا ما يقارب 33 ألف طن.   

·     أما الجانب التركي فيرى أن في الخطوة الأوروبية محاولة إغراء بغية تشريع الهيمنة اليونانية والأوروبية، ذلك أن أي مُنتج سيدخل الى الاتحاد الاوروبي، عليه أن يخضع للشروط الأوروبية ( أي اليونانية أيضا).

الى هذين العاملين، هناك أيضا مشكلة خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي، ذلك أنها كانت وحتى العام 2019 تستحوز على  أكثر من نصف  كل الواردات الأوروبية من هذه الجبنة، بينما لا تعرف "الحلّوم" شُهرة مماثلة مثلا عند الفرنسيين أو الألمان.

يُمكن للدول العربية ذات الانتاج الكبير من حليب المواشي، أن ترفع مستوى تصنيع هذا النوع من الأجبان وغيره، وتصديره الى الدول الأوروبية، وهو ما تفعله ليس فقط قبرص وإنما دول أخرى، وهذا لا يتطلب جهدا كبيرا، وانما عناية خاصة، كي يتوافق مع الشروط الأوروبية المتعلقة باستيراد المواد الغذائية.

إسرائيل مثلا انضمت منذ العام 2014 الى منظمة منتجي ومصدري الأجبان في العالم والمعروفة بإسم "Guilde" وتضم أكثر من 600 عضويا من نحو 35 دولة.  

الكاتب

بروكسيل-خاص موقع خمس نجوم

الكاتب:خاص

  • للمشاركة