Dr. Sami Kleib / مؤسس ورئيس تحرير: د.سامي كليب

بومبيو: سنمنع ايران من الأسلحة الصينية والروسية وتسليح حزب الله

2714
news room September 15,2020

 

                             الحديث الحرفي للوزير بومبيو للإذاعة الفرنسية:

                                سنمنع ايران من الأسلحة الصينية والروسية 

                                تسليحها حزب الله يقوض مبادرة ماكرون  

 أوضح وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو اليوم خطة بلاده لمنع إيران من دعم حزب الله وتقويض مبادرة الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون في لبنان، وكان لافتا تأكيده على قطع الصلات العسكرية الإيرانية بالصين وروسيا، ودعوته طهران الى تغيير سلوكها كي تعود الى الاسرة الدولية، مشددا على ان الحل في شرق المتوسط بين اليونان وتركيا يجب ان يكون سلميا. 

 

 

جاء كلام مايك بومبيو في حوار إذاعي أجرته صباح اليوم الصحافية الفرنسية ذات الأصل اللبناني ليسا سلامة ( ابنة المبعوث الدولي  السابق الى ليبيا غسان سلامة)  حول أوضاع المنطقة  وبثته إذاعة "فرانس انتير " .

 

استهل بومبيو كلامه بالقول: " ان التغيير الذي أدخله الرئيس ترامب حيال الجمهورية الإيرانية حقق نجاحا كبيرا، فهو وحّد العالم حول فكرة ان إيران هي الداعم الرئيس للإرهاب، ثم ان النظام الإيراني الفاسد صار يعاني الكثير حاليا في سياق التسلح، وفي إطار دعم الميليشيات الشيعية في العراق، او مواصلة دعم الجبهة في اليمن، او حزب الله في لبنان وسوريا. وان هذا التغيير   القى بضغوط كبيرة على النظام الايراني، ونحن نأمل ان يفهم يوما ما ان من مصلحته تغيير سلوكه ، والتصرف كدولة طبيعية ، ووقف قدراته النووية ، والعودة الى الاسرة الدولية دون استخدام الإرهاب للوصول الى أهدافه الاستراتيجية "

·     سلامة: لكن الموقعين الآخرين على الاتفاق النووي لا يدعمونكم في سياستكم، ومجلس الأمن أيضا، الا تشعرون بانكم معزولون في هذا الاتجاه؟

بومبيو: لا، لان هناك فقط بضع دول قليلة غير متفقة معنا بما في ذلك داخل أوروبا. لنتذكّر انه بعد اقل من ٣٠ يوما من الآن، تستطيع الجمهورية الإسلامية الإيرانية الحصول او بيع أسلحة بفضل خطة العمل المشتركة التي يلحظها الاتفاق النووي، وحتى لو ان الأمم المتحدة اتخذت قرارات مختلفة قليلا عنا لجهة تمديد الحظر، فلم يحصل أي شيء حتى الآن للتمديد، ولذلك تحملت الولايات المتحدة الأميركية مسؤولياتها وسوف نتصرف على هذا الأساس.  سنعمل على منع إيران من الحصول على دبابات صينية وأنظمة دفاع جوية روسية لكي تبيعها لاحقا الى حزب الله، ما يؤدي الى تقويض جهود الرئيس ماكرون في لبنان، ذلك انه من المستحيل السماح لإيران بالحصول على مال وقدرات وسلاح أكبر، وفي الوقت محاسبة حزب الله على الكوارث التي أحدثها في لبنان، ولذلك سنواصل سياسة ترامب والحفاظ على النظام العالمي لمنع إيران من العودة الى نشاطاتها التدميرية"  

 

·     سلامة: الرئيس ماكرون تحدث مرارا مع الرئيس روحاني بشأن لبنان وحزب الله، هل تعارضون مد اليد الفرنسية لإيران؟

بومبيو: على الفرنسيين ان يجيبوا على هذا السؤال، اعرف انكم مرتبطون بلبنان وانا أحب هذا المكان وأحب شعبه، وحين كنت عضوا في الكونغرس كنت أمثل جالية لبنانية رائعة، ولكن حين نرى ما فعله حزب الله في هذا البلد بإشراف مباشر من ايران فهذا يحزنني بعمق، والولايات المتحدة الأميركية مصممة على منع ايران من الحصول على المصادر والمال الضرورين لمنعها من ضرب حقوق الانسان عبر العالم " 

 وفي رد على سؤال آخر قال بومبيو : " لدينا بعض الخلافات التكتيكية مع الفرنسيين حول إيران، وهذا طبيعي ولكن يجب عدم التقليل من أهمية ما هو قائم بين بلدينا وتقاسمنا للقيم المشتركة والقدرة على العمل معا لمصلحة البلدين".

 

·     سلامة: الامارات والبحرين ستوقعان اتفاق سلام مع إسرائيل هذا الأسبوع تحت اشرافكم في البيت الأبيض، من هي الدولة العربية المقبلة التي ستحذو حذوهما؟ 

بومبيو: على كل دولة ان تجيب، ولكننا قمنا على مدى ٢٥ او ٣٠ سنة بدبلوماسية أميركية، وكان ينبغي حل الصراع العربي الإسرائيلي، وذلك بغية ان يصل العرب الى قبول فكرة ان لإسرائيل الحق في الوجود. كل هذا مرتبط بما نفعله مع إيران، ان هذه الدول (العربية) فهمت ان الخطر لا يأتي من إسرائيل ولا من الشعب اليهودي وانما من ايران، وفهم البحرينيون والاماراتيون ايضا انه حان الوقت لتوقيع هذا الاتفاق التاريخي مع اسرائيل، و توسيع علاقاتهما الدبلوماسية معها، ولا اعرف كم من الوقت يلزم الدول الأخرى كي تفهم ان لإسرائيل الحق بالوجود وإقامة علاقات سلمية واقتصادية مع الاخرين وهذا افضل لمصالح الدول العربية وهو ما سيؤدي الى استقرار كبير في الشرق الأوسط وشمال افريقيا بفضل العمل الجبار الذي قام به ترامب  

 

 

الوزير الأميركي اكد ان ترامب اتصل برئيسي تركيا واليونان لضبط التوتر وقال انه لا حل عسركيا في المنطقة وانما الحل السلمي هو السبيل الوحيد، وشن حملة انتقاد ضد ما اسماه ب "خروقات الصين لحقوق الانسان، وقال:" ان الولايات المتحدة الأميركية كانت دائما مؤيدة لحقوق الانسان، ونحن قلنا دائما انه حين يكون ثمة خطر حيال ممارسة الايمان والدين  والقدرة على التعبير، فمن واجب اميركا ان تقول ان هذا غير مقبول ، ونأمل من الدول الأخرى خصوصا أوروبا، ان تتخذ الإجراءات نفسها ( ضد الصين)"   

الكاتب

ترجمة واعداد قسم التحرير موقع خمس نجوم

الكاتب:قسم التحرير

  • للمشاركة