Dr. Sami Kleib / مؤسس ورئيس تحرير: د.سامي كليب

"بطعم الليمون" فيلم سوريّ يروي حكاية اللاجئين.  

184
news room October 25,2020


"بطعم الليمون" فيلم سوري يتحدث عن معاناة العراقيين بعد اللجوء، بيت سوري يقع في أحد أحياء دمشق، يجمع مجموعة من اللاجئين الفلسطينيين والعراقيين، فتخطط أنجلينا جولي  لزيارة الحي لرؤية اللاجئئين العراقيين برفقة زوجها برادبيت، وعلى الرغم من وجود لاجئين فلسطيين في الحي نفسه، إلا أن اللاجئ العراقي كان الحدث البارز في الشتات في ذلك الوقت عام 2009، قبل أن يحين الوقت ليصبح اللاجئ السوري كذلك.
يتهيّأ سكان الحي لزيارة أنجلينا، يحضّرون مطالبهم، تلك المطالب التي لم يستطيعوا أن يوجهوها لحكومتهم يوما، يزيّنون الحي ويجهزون الأهازيج، حتى يأتي اليوم الموعود، فتمرّ سيارة أنجلينا في الحي مرور الكرام، ويكتفي السكان أن يتبعوا تلك السيارة من بعيد، يركضون وراءها، ولا يستطيعون اللحاق بها.
بعد تلك الزيارة تقرر أنجلينا جولي تبّني طفلا عراقيا، وكأنها عالجت مشكلة شعب بأكمله، بتبني الطفل سعيد الحظ، بينما تتوفي في اليوم ذاته طفلة فلسطينية، من الحي نفسه، بعد أن تدهسها سيارة، وهي تبحث عن مفتاح منزل جدودها في فلسطين، بعد أن وقع منها أرضا، لينتهي الفيلم بنتيجة مفادها أن "مشكلة العراق حديثة العهد قد تبنت أنجلينا منها طفلا، بينما فلسطين توفيت ولم يذكرها أحد"
 هو الشتات الذي لم ينته ولن ينتهي في الفترة القريبة، تغيرت الجغرافية، وبقي الشتات واحد، من فلسطين إلى العراق أمس، وسوريا اليوم، شعوب بكاملها تهجّرت، وتشتت، عائلات تشرذمت، وما من حلّ في القريب العاجل، فباتت الأوطان بؤرة ألم، لكلّ من يتمسك بترابها.
وعلى الرغم من أن الاسم هو "طعم الليمون" إلّا أن الأمر كان "مرّا" بمرارة لا تحتمل أبدا، فبات الحلم هو الاجتماع تحت سقف الوطن مجددا.
الفيلم من إنتاج عام 2011، إخراج المبدع الراحل نضال سيجري، وكتابة رافي وهبة، بطولة أمل عرفة وخالد القيش، وإنتاج المؤسسة العامة للإذاعة والتلفزيون.

الكاتب

لجين سليمان اعلامية-الصين

الكاتب:لجين سليمان

  • للمشاركة