Dr. Sami Kleib / مؤسس ورئيس تحرير: د.سامي كليب

أمل عرفة أخجلت زمن كورونا

2045
news room October 18,2020

نادين عبدالله  

      أن تولد لعائلة فنية في ربيع دمشق يعني أن لك من جمال الورد نصيباً ، أما أن تتمتع بمواهب فريدة فتلك نعمة من الله عليك .
هي أمل عرفة ابنة الموسيقار العربي سهيل عرفة الذي تعلمت على  وقع نغماته فن الغناء . فدندنت بصوتها الحنون أول أعمالها "صباح الخير ياوطنا ". بحيوية الشباب وابتسامة ملأت ثغرها وعصا حملتها يدها ، قدّمت أغنية "غزالة" ببداياتها في مهرجان دمشق السينمائي. كما أثمر لقاؤها المخرج هيثم حقي أن منحها فرصة التمثيل للمرة الاولى في "نجمة الصبح". لكن بداية مشوارها الحقيقية كانت من خلال مسلسل "نهاية رجل شجاع ".
     خريجة المعهد العالي للفنون المسرحية لفتت أنظار الناس والمخرجين . إنها سمر في "عيلة خمس نجوم" ، فضة التي تمايلت بحسنها وغنّت "على كيفك" في "خان الحرير" عام 1998. هي حسيبة وغادة "غزلان في غابة الذئاب" ورمزية اللعوب في "كسر الخواطر".
      رصيد أمل الفني حافل بالأعمال تنوعت بين الكوميديا والدراما. جسّدت أدوارها باحترافية فجذبت أقلام الصحافة عقب كل عمل . عام 2006  تألقت بأكثر من خمسة أعمال ، نالت جائزة أفضل ممثلة عن ثلاثة منها . مكتبتها الفنية تضم مايزيد عن سبعين مسلسلا الى جانب مشاركاتها في السينما والمسرح.
      سافرت بصوتها على مساحة وطننا العربي فمن منا لايذكر" وين الملايين" رفقة الفنانة جوليا بطرس. إن شهرتها في عالم الغناء لم تقل عنها في التمثيل ، فحملت لها أغنيتها "زارني" جائزة تونس لأفضل أداء غنائي .
       تجربة العمر لا تخلو من المحطات الصعبة . فقدت ابنة الشام والدها معلمها ورفيق دربها، فكانت خسارتها الثانية بعد وفاة والدتها. وكما هي الحياة دوما تنجب لنا رغم قساوتها بعضا من حب وفرح ، أهدت الدنيا أمل ابنتيها سلمى ومريم . قربهما تمضي الفنانة السورية جلّ وقتها ، إذا ماهامت تكتب بقلبها وعقلها لوحات فنية لطالما أثارت إعجاب المشاهدين.  
    بصمة أمل تأليفا وكتابة وتمثيلا معا ًبرزت في مسلسلات خمسة لعل أشهرها "دنيا". أضحكت تلك الشخصية الناس بقفشاتها ومشاهدها الطريفة وسكنت قلوبهم لأعوام.
   بلغت موهبة "عرفة" مرتبة جعلت الشاشة الصغيرة تحبها في التمثيل كما في تقديم البرامج. فظهرت على محطات عربية ومحلية . لبقة هادئة بمقدّمةٍ أنصفت جهد ضيوفها من الفنانين أطلّت عام 2019 ببرنامجها " في أمل" . أمِن النجوم بحّة صوتها ونظرة محبة من عينها، فأطلق فرس الكلام لقصصهم وأحلامهم .
       الجمهور العربي اعتاد أن تفاجأه أمل بما تنسجه أفكارها من كاركتيرات تحولّها إلى روح نابضة أمام عدسة الكاميرا . لكن مؤخرا ضج الوسط الفني بخبر اعتزالها ، فسارع المحبون إلى ثنيها عن القرار . وكيف لا يفعلون ؟ فهل يعقل أن تغادر عرفة ميدان الفن وهي الممثلة والكاتبة والمغنية في أوج عطائها !!
       رغم إصابتها بفيروس كورونا شاغل الدنيا عام 2020 ، إلا أنها أضافت لمسيرتها فصلاً جديداً من سيناريو النجاح في مسلسلي "شارع شيكاغو" و" حارس القدس" .
بعيداً عن الاحصائيات والترندات وغيرها من وسائل يقيّم البعض بها أداء النجوم هذه الأيام ، تبقى أمل عرفة نجمةً عربيةً لم يأفل يوماً بريقها في عالم الفن منذ 1990. ويبقى مشوارها المكلل بالجوائز من تونس والمغرب والامارات ولبنان وسوريا شاهدا على موهبة دمشقية قل نظيرها.
الكاتب : الإعلامية نادين عبدالله  

الكاتب

نادين عبدالله اعلامية-دمشق

الكاتب:نادين عبدالله

  • للمشاركة