Dr. Sami Kleib / مؤسس ورئيس تحرير: د.سامي كليب

الاستقامة على هدي القرآن

732
news room January 3,2021

كامل العريضي 

الحمد لله الذي لا تُدرك أنعامه ولا تُحصى أفضاله، حمدا يليق بجبروته ورحمته، وصلى الله على عبده ورسوله محمد وآله وصحبه، الذي خاطبه عز وجل وأمره بالاستقامة بقوله: {فَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ}. وما أمر الله سبحانه لرسوله الأكرم بالاستقامة إلا الدلالة الجلية والبرهان الساطع على رقي هذه الفضيلة ومركزها المحوري والجامع، في مسيرة الإنسان الروحانية النورانية.

تعريف الاستقامة:

لغة: الاستقامة في اللغة مصدرُ فعلِ "استقام"، ومعناه انتصب واعتدل. والاستقامة، يقال في الطريق الذي على خط مستوٍ؛ فالاستقامة ضد الاعوجاج والالتواء. ويقال استقام له الأمر، إذا انتظم وسار على نحو معتدل مستقر.

اصطلاحا: هي الثبات على العقيدة الإلهية، بالالتزام الواعي المُحكَم بالأوامر، والانتهاء عن النواهي. والصبر على تجاوز العقبات والعوائق المعترضة لخط السير نحو تحقيق الأهداف الكلية لرسالة السماء. وبتعبير أدق: هي قوة إيمانية، وطاقة رساليّة تنشأ في النفس وتترسخ فيها، من خلال المعرفة بالله، والعلم بأحكامه، والحب له فتمنحها الصمود الحركي في رحلة الإيمان.

وكما في كل بحث قرآني نحرص على إبراز البعد العددي وتكرار الكلمة الخاصة بموضوعنا، بمشتقاتها في القرآن الكريم، إيمانا منا بأن هذا التعداد له مراميه الإلهية القدسية، وليس بقصد الإنشاء والتسجيع والتنميق فقط، وهي من الأسرار الغامضة التي تنكشف للعارفين والراسخين في العلم جعلنا الله وإياكم منهم.

ورد لفظ "الاستقامة" في القرآن الكريم في عشرة مواضع في صيغة الفعل، من ذلك قوله سبحانه: {فاستقم كما أمرت}. وورد وصفاً لـ {الصراط} في خمسة وثلاثين موضعاً، من ذلك قوله تعالى: {ويهديك صراطا مستقيما}، وورد وصفاً لـ "القسطاس" في موضعين فقط، أحدهما: قوله عز وجل: {وزنوا بالقسطاس المستقيم}، ولم يأتِ هذا اللفظ بصيغة الاسم "استقامة" في القرآن.

معاني الاستقامة كما وردت في القرآن الكريم

جاء لفظُ الاستقامة في القرآن على أربعة معانٍ، هي:

 

الأول: الثبات والدوام على الدعوة إلى الدين، من ذلك قوله تعالى: {فاستقم كما أمرت}، يأمر تعالى رسوله صلى الله عليه وسلم وعباده المؤمنين بالثبات والدوام على الاستقامة. ونحو ذلك قوله عز وجل: {فادع واستقم}، وكقوله تعالى لموسى وأخيه هارون عليهما السلام: {قال قد أجيبت دعوتكما فاستقيما}.

الثاني: الثبات على التوحيد، وعلى هذا قوله سبحانه: {إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا}، أي: ثبتوا على توحيد الله، ولم يخلطوا توحيد الله بشرك غيره معه.

الثالث: الثبات على طاعة الله والتزام أحكامه، على ذلك قوله سبحانه: {وأن لو استقاموا على الطريقة لأسقيناهم ماء غدقا}. أي لو ثبتوا واستداموا على طاعة الله، لأسقيناهم ماء نافعاً كثيراً والماء هنا يدل على الرزق والخير الوفير وكذلك أيضا على العلم الصالح الذي فيه نجاة النفوس وتطهيرها من الشوائب.

الرابع: الوفاء بالعهد والثبات عليه، وذلك قوله سبحانه: {فما استقاموا لكم فاستقيموا لهم}. وتدل هذه الآية المباركة على ضرورة الوفاء بالعهد مادام الآخر على الوفاء بعهده ولم يقم بنقضه، فإذا لم يستقم عليه أي نقضه فيعدّ العهد لاغيا حكما.

الأسباب المُعِينة على الاستقامة:

-  تقوى اللهِ ومُراقَبته، ومحاسبة النفس.

-  التوبة النَّصُوح.

 -  دعاء الله سبحانه وتعالى بالهداية: ﴿ اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ ﴾ والاستِعانة به والتوكل عليه.

  -  طلَب العِلم لخلاص الروح وعتقها من الشهوات.

 -  لزوم الرفقة الصالحة.

 -  قراءة القرآن الكريم وتدبُّره. وكثْرة الذِّكْر؛ قال تعالى: ﴿اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا﴾. وقراءة سير الأنبياء والصالحين.

-  الأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر والدعوة إلى الله عزَّ وجلَّ.

درجات الاستقامة

قيل للاستقامة مدارج ثلاث:

أولها: التقويم، وهو تأديب النفس وحثها على الأعمال الصالحات.

ثانيها: الإقامة، وهي تهذيب القلوب للتقرب من علّام الغيوب.

ثالثها: الاستقامة، وهي تقريب الأسرار وكشفها للصادقين الأطهار.

النكوص عن الاستقامة

من نكص عن استقامته فلن يضر إلا نفسه، قال عز وجل: {ومن ينقلب على عقبيه فلن يضُرَّ الله شيئاً}. ومن أسباب النكوص عن الاستقامة: التشديد على النفس، في ما لم يشرعه الله وقد حذر النبي صلى الله عليه وسلم من ذلك فقال: "سددوا وقاربوا، واغدوا وروحوا، وشيئاً من الدلجة، والقصد القصد تبلغوا ". فقوله "سددوا" معناه اقصدوا السداد أي الصواب. فاعملوا واقصدوا بعملكم الصواب والصحيح.

أيها الأخوة والأخوات

يمكن للمتأمل والباحث أن يعي معرفة الاستقامة ومركزيتها في مسيرة الانسان الروحية والايمانية من خلال حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: "شيبتني هود" _ رواه الترمذي وهو حديث صحيح_. شيبتني هود، أي سورة هود التي أنزلها الله على رسوله فشيبته، حيث ظهر الشيب في رأسه من شدة ما لاقى من أوامر هذه السورة العظيمة، وما اشتملت عليه من الأحكام الكبيرة، ومن هذه الأشياء كما ذكر بعض المفسرين، أن من الأسباب التي شيبت رسول الله من سورة هود قول الله في هذه السورة: {فَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ ومَن تابَ معك}.

أيها الأحبة

نتضرع إلى الواهب المنان أن يوفقنا للاستقامة على أوامره ونواهيه، بسلامة قلوبنا والتزام جوارحنا، والتقيّد بصراطه المستقيم، سيما تلك الوصايا العشر التي وردت في سورة الأنعام، في الآية مئة وإحدى وخمسين، ومئة واثنتين وخمسين، ومئة وثلاثة وخمسين، والتي تعرف "بآيات الوصايا العشر"، حيث ابتدأت هذه الآيات الكريمات بقوله تعالى: "قُلْ تَعَالَوْا أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ... "، واختتمت بقوله: "وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيماً"، ومن هنا يمكن القول أنّ الوصايا العشر الواردة في هذه الآيات هي الصراط المستقيم الذي ارتضاه الله تعالى لنا، والذي إن استقمنا عليه نجونا في الدنيا والآخرة بمنته وكرمه لا بعملنا وفعلنا.

المراجع:

١_ القرآن الكريم

٢_ أحمد الريسوني؛ مفهوم الاستقامة في الاسلام؛ الجمعة 28 شباط / فبراير 2014؛ جريدة الدستور الأردن.

٣_ لفظ الاستقامة في القرآن؛ 11/01/2012؛ موقع اسلام ويب.

٤_ الشيخ حسين الربيعي؛ الإستقامة ومقوماتها في القرآن الكريم؛المصدر: مجلة رسالة القرآن، العدد 7؛ عام 1412هـ.

٥_ الاستقامة؛ موسوعة التفسير الموضوعي للقرآن الكريم.

٦_ طلال مشعل؛ مظاهر الاستقامة في الحياة؛ ١١ يوليو ٢٠١٨؛ موضوع دوت كوم.

٧_ حنين حجاب؛ وسائل الثبات على الاستقامة؛ ١٥ يونيو ٢٠١٧؛ موضوع دوت كوم.

٨_ محمد مروان؛ كيف تحقق الاستقامة؛ ٣ مايو ٢٠١٦؛ موضوع دوت كوم.

٩_ اللواء الدكتور سعد بن عبدالله العريفي؛ الاستقامة وأثرها في إصلاح الفرد والمجتمع؛5/6/2010 م- 22/6/1431 هـ؛ الالوكة الشرعية.

١٠_ الاستقامة؛ الموقع الرسمي للشيخ صالح محمد المنجد؛ ٢٩ ذو القعدة ١٣٩٩.

١١_ علي عبد الرحمن الحذيفي؛ الاستقامة؛ موقع الخطباء.

١٢_ فهد بن عبدالعزيز الشويرخ؛ الاستقامة على دين الله؛ 2020-03-01؛ طريق الإسلام.

١٣_ سعيد آل يعن الله؛ مصطلح الإستقامة وحقيقته الشرعية؛الرياض15/1/1431هـ؛ صيد الفوائد.

١٤_ بَاب الاستقامة؛مصطلحات صوفية؛ 1/29/2016؛ موقع الطريقة القادرية العلية.

الكاتب

كامل العريضي باحث وكاتب بالشؤون الدينية ومدير واستاذ تربوي.

الكاتب:كامل العريضي

  • للمشاركة