Dr. Sami Kleib / مؤسس ورئيس تحرير: د.سامي كليب

رسالة حب الى من تهدينا أجمل منه...

زينة رزق  لم يكن يوماً وجودها في أي عمل فني إلا بوابة لنجاح هذا العمل بغض النظر عن التفاصيل الأخرى.. هي الجميلة السمراء ذات الشامة المميزة الفنانة القديرة سمر سامي..    ولدت سمر سامي في مدينة حمص قلب سوريا و حرمت من عاطفة الأبوة بعمر صغير بعد وفاة والدها فربتها أمّها وخالاتها.....

المزيد...
يوسف شاهين الذي شُغِف بافلام السيرة الذاتية  ...

ياسمين حنّاوي  لطالما سعى العظماء في هذه الحياة إلى عدم مغادرة الدنيا دون ترك أثر شخصي ينعكس بالفائدة على الأفراد والشعوب في مختلف المجالات، ولمّا كانت السينما إحدى أهم الفنون البصرية التي تعكس مكنونات النفس وتتوج الإنتاجات الإبداعية، فلقد عمد المخرج العالمي يوسف شاهين المُحب للمغامرة إلى ألّا...

المزيد...
لعينيك ما تشتهين....

قَبْضةٌ مِنْ ثَراكْ لعينيكِ ما يكتبُ العاشقونْلعينيكِ ما يحفِرُ الشَّوقُ في قلبِ شيخٍيباعدهُ عنكِ ألفُ جدارٍ ويسكنُ في دمهِ الرّاحلونْوليس له غيرُ مِفتاحِ بيتٍ قديمٍ وما صوَّرَ الأهلُ من ذكرياتٍ وكيسٍ صغيرٍ به قبضةٌ مِن ثراكْومذياعِ والدِهِ لا يُغنِّي سِوى جُملتَيْنِفأُولاهُما : هل أ...

المزيد...
صباح فيروز وليل أم كلثوم...تعاقب الشمس والقمر...

روزيت الفار-عمّان   خامته مرطّبة بندى الفجر، لكنه دافئ كشمس الرّبيع، مشرقٌ كصباح الصّيف وخجولٌ كحرارة الخريف وهادئٌ عابرٌ لرعود الشّتاء وبارقٌ شاقٌّ عباب غيومه. إنّه صوت "جارة الوادي" صوت فيروز.  الأيقونة الّتي امتزجت حلاوة صوتها بنكهة قهوتنا ورافقت صباحنا؛ فجعَلنا من أغانيها ب...

المزيد...

حافيةُ القدمين التي أطربت الملايين...

ديانا غرز الدين في صوت سيزاريا ايفورا شجنٌ عميق وشيٌ يُشبه الحزن ومناجاة الروح.  وفيه سحرٌ لا ندري سببه يحاكي سحر صوت السيدة فيروز في صباح ربيعي. صوت ايفورا يمس  مكامن الحنين في النفس، كما عند منظر غروب الشمس او عند لحظة الوداع. هو صوت استثنائي  يقنعنا بوجود موسيقى بشرية قبل اختراع ا...

المزيد...
عائشة الصينية تغني بالعربية لفتيات سوريا...

لجين سليمان  استغربت الشابة الصينية الذاهبة إلى المغرب قبل أربع سنوات وجود فرق مع إحدى بنات جيلها، ممن كنّ يبعن مناديل ورقية في أحد شوارع الرباط. ظنّت أنّ الأمر عبارة عن فرق طبقي، كالفرق بين أية فتاة متعلّمة وأخرى لم تتمكن من إتمام دراستها، وماهي إلا لحظات حتى اكتشفت "إنّها الحرب".  كانت...

المزيد...
يوسف شعبان : المشهد الأخير...كورونا...

نوال الحوار :  الوسامة والموهبة وحب النساء، صفات ثلاث ميّزت يوسف شعبان عند جمهوره ومحبّيه وما أكثرهم على امتداد الوطن العربي . بقيت هذه الصفات تلازمه حتى الرحيل.  المُبدع، الظريف، الجميل، القاسي، الشرّير، وتمتد لائحة الصفات الحُسنى في الحياة وغير الحُسنى دائما في الأدوار، لرجل أمضى جل عمر...

المزيد...
في ذكرى رحيل الأسمراني، نشتاق للإبداع الرومنسي الصافي...

ميرفت الأحمدية:  في 30 آذار/مارس عام 1977 أغمض العندليب الأسمر عينيه في المستشفى البريطاني، قبل نحو 7 أشهر من زيارة الرئيس المصري أنور السادات الى القدس. يُمكن القول اليوم ونحن نشارف على ذكرى رحيله الذي أدمى قلوب ملايين العرب ونشارف على مرحلة غريبة عجيبة من التطبيع، أن عبد الحليم حافظ أحدث الت...

المزيد...